هكذا كانت ثورتي 4

الأربعاء، 30 مارس، 2011


اكتب لكم اليوم التدوينة الاهم في حياتي التي خرجت منها بدروس و عبر كنت اظن فقط ان من سيمر بها هم الصحابة  او الانبياء  اوالصالحون و الدعاة فقط
و لكن
وجدت ان كل من دعي الله بان يريه الحق حقاً و يرزقه اتباعه و ان يريه الباطل باطلاً و يرزقه اجتنابه هو ممن سيتعلمون الدرس 

نحن اليوم الثلاثاء 

في انتظار خطاب الرئيس المخلوع بفضل الله يقول لنا انا رجل السلام و الحرب و لكي يتعاطف الشعب معه وليقول الناس ارحموا عزيز قوم ذل 
و عشان يقول لنا انني اعي مطالبكم الشرعية
( فهمتكم بالتونسية )

ليلة الاربعاء الدامي 

في ميدان الاوبرا ( الساعة قديماً )
اتفقت قوي المعارضة علي الاعتصام في الميدان و المبيت فيه و تجهيز كل شيء و الناس ذهبوا لاحضار مستلزماتهم للمبيت و احضرنا شاشة عرض حتي نشاهد الجزيرة قناة كل المصريين تلك الايام 

في تلك الليلة طلع علينا الرئيس المخلوع طلعة البهيه و كان خطاب الفُرقة و انا خرجت من البيت بعد هذا الخطاب أقول : حلو و لا مش حلو كفايه و لا ايه ؟
 اروح اشوف الاخوة ايه النظام و الناس في الميدان عاملين ايه و بيقولوا ايه ؟

ذهبت و انا في حيرة 

و اول ما سمعت من احد اصدقائي مسميه ( الاخباري ) لانه كان كل يوم يأتي لي بأخبار جديدة لنتناقش فيها 
قال لي هو و اخوه و احد اقاربه في نفس واحد 

عاوزين ايه تاني ؟ حرام عليكم الراجل عمل اللي عليه و قال مش حيرشح نفسه و مش حيجي ابنه و  مفيش طواريء
الاخوان عاوزين يولعوها انا عارف !!!

المشكلة اني حيران زي زيه بس هو مش بيسمع مني و لا انا عارف اتفاهم معاه 

غضبت و تركتهم و وجدت الناس بدأت ترحل !!

وقفت في هذا المشهد حتجن ايه خلاص ؟ فركش ؟
شيل يا بني شاشة العرض و مفيش اعتصام و كمان مقر النواب قفل و مفيش مقر لجان شعبية ؟

كنت في حالة ذهول بس كل اللي في بالي قسمنا ابن .. ال 
بس التحرير الاهم هما اللي حيخلصوا 

بسرعة الليلة عدت 

الساعة 2 بتاعت نصر اكتوبر بتاعت كل يوم دي في الميدان بنقول يسقط يسقط حسني مبارك 

انا نازل و بيقولوا لي ان الناس هناك فرقتين مع و ضد و قابلت احد جيراني بيقولي بلاش تروح احسن ملوش لزمه 
قلت له حاضر حبص بس و راجع براضيه طبعا :)

روحت بلمت ايه دا ؟ دا بجد ؟ 
دخلت في مكاني المعتاد مع الاخوان و من اراهم الله الحق حقاً في هذا الامر و لم يرضوا بما قاله مبارك 

نهتف و نهتف و هم حولنا بلطجية ويشيرون لنا بالسنج و السيوف 

بسرعة مر الوقت و احنا بنتكلم معاهم  
و كان بينا واحد و اخوه في الجانب الاخر 

صلينا العصر 
و هم يتزايدون رجالاً و نساءاً كلهم لا يفقهون شيئاً لِما اتوا و لماذا هؤلاء الناس هنا ؟

ثواني و بدؤوا بالحركة تجاهنا الان
 انا في وجهم و في جانبي اخي الكبير  
لحظات 
الناس بتجــــــري من خلفنا 
و صوت جريهم عالي 
و كأن الخوف جري في دمي 
فجريت فانا الان اخر الصفوف المتحركة 

انا ظهري قد يصاب بسيف او بطلقة او بنبوت او بعصا ممتلأه بالمسامير 

و لا اقول الا الله اكبر الله اكبر 

في لحظات اخذت منا اللافتات وضرب حاميلوها و هذا يجري خلفي ليضرب من يجري جنبي 
و يسقط الشباب امامي و انا اجري الي ان سقط امامي شخصان اقسم بالله لم ارهم الا و انا ادوس عليهم و اشعر بهم تحتي
فقط في هذه اللحظة شعرت ان قلبي يكاد يخرق صدري 

تفرقنا في لحظات 
و تجمعنا مرة اخري فالان لا احد يعرف من مع  و من ضد ؟

اشار الي احد من يحمل صورة الذليل و كأنه يقول لي معانا ؟

قلت له لأ و ابتسمت 
جبت الجرائه دي منين معرفش ؟!

و تحدث الي اخر بيقولي يعني عاجبك اللي احنا فيه دا و العطلة دي ؟

قلت لأ بس نصبر هانت 

قالي طب خلاص متقلش لحد انك مش معانا 

هما دوول المصريين 
هنا بكيت 

في هذه الاثناء هناك مشهدان لم ارهما و لكن احدهما  قرأت و الاخر سمعت 

الاول ما سمعت من احد اساتذتي ( أ\ علي )
قال و الله دخلنا المسجد نبكي و نقول يـا رب 
ملناش غيرك لو ظل مبارك في الحكم  ستفني هذه العصابة التي تعبدك 
يا رب جمع شملنا تاني يا رب اللهم اجعل كيدهم في نحورهم 

و الاخر ما قرأت علي مدونة اخي الحبيب
جمعاوي عندما كان في التحرير 
و ضرب او قذف بالحجارة 
.
.
.
.

تسأل نفسك هل من المعقول إن اللى أمر بهذا الهجوم مسلم ؟؟؟


هى ذنب الناس اللى إستشهدت دى فى رقبة مين؟؟



يقطع حبل أفكارك رنين هاتفك ، ترفع الهاتف لتجد أحد إخوان


 الملتقى يتصل ، لم يقدر الله له أن يكون فى الميدان آنذاك ..



يطمئن عليك ، فتخبره بأنك أصبت ، تتغير نبرة صوته ، و


 بالتالى تتغير نبرة صوتك أنت ,, فقط توصيه


- لو حصل لى حاجة وصيتك أمى يا (...)



تستطيع سماع أنفاسه و هى تمنع تساقط العبرات من عينيه ,,


 إن شاء الله خير يا جمعاوى ,,

تنهى معه المكاملة و تعتذر له عن الإكمال ..




هذا جزء من يوميات ثائر و اتمني ان تقرؤه


http://fokakmeni.blogspot.com/2011/03/blog-


post.html


اقابل اخي مرة اخري و نذهب الي بيته لاني من الصعب العوده 


الي بيت امي الان 



و اراه يأخذ ابنه الصغير و يحتضنه و يقول له :

معلش يا ياسين كان نفسي تعيش احسن مني 

بس ربك مش رايد يا بني معلش 

في تلك اللحظه تظهر امام عيني 

غزوة الاحزاب 

و ان نصر الله قريب 



و بعد وقت اذهب الي بيت امي في حذر ان يصيبني مكروه من 

اناس لا اراهم الا في اخبث الاماكن 



بعد ما تحدث الي امي في الهاتف اولاً و طمأنتها علينا و اننا 

بخير دا حتي نزلت اجيب بامبرز لابن اخويه من الصيدلية كمان 

و الله:)


بفضل الله اعود الي البيت 


و في الليل نزلت ككل ليلة لاشارك في اللجان الشعبية 

ليقابلني احد جيراني 

و يقــول لي 


ايه يا بني اللي موقفك هنا ؟! دا الناس مستحلفين للاخوان لو 

شافوا حد منهم حيدبحوه بس لولا انك مني و جاري مقولتش

 عليك :)


مش قلت لكم ان لو مبارك فضل في الحكم كنا حندبح 

دا حتي اخويه محمد لما احمد شفيق رجع لنا النت يومها و انا دخلت علي الفيس 
يقول لي :
محمود بقول لك ايه اهدي كدا و متعملش شيير لاي حاجة انتم الايام دي العين عليكم مش ناقصه خد بالك 

حتي اخويه شعر بالخطر عليه و امي اكدت كلامه و قالت لي 
معلش يا محمود عدي الايام دي علي خير اخوك خايف عليك 

كان مفروض اروح طبعا بعد كلام جاري الا لاني عارف انه بيقول الكلام دا لموقف ضعف منه مش مني اطلاقاً لاني علي الحق و مش عاوزه حاجة غير اني اعيش كريم 
و لو قدر لي ربي او لو كانت كتب لي الشهادة في هذا اليوم فانا سأكون ايضاً علي الحق 
و سيعيش اخوتي بعدي في حياة كريمة و معهم اولادهم و لن اري امي تبكي شوقاً علي اخي لغربته خارج بلدي لاني اردت له العيش في وطنه معززاً مكرماً 

مر يومان و انا اسمع و اناقش ما لا يعقل 
من يقول لي الاخوان عاوزين فتنه !
بين الحق و الباطل !
بين الشعب و البلطجيه !
بين المسالم و المسلح !

 اليوم الجمعة ( جمعة الرحيل ) 
الملايين الملايين يصلون مسلمون 
و نصاري يقومون بقداسهم 
هكذا كان التحرير 

اما مسجد الهدايا بدمنهور و معه مسجد الاتوبيس 
و غيره من المساجد احتشد فيها المصلون و خرجوا 
متألمين لجراح شهدائنا 
يقولون له ارحل و لا غيرها 

في هذا اليوم جاءنا البلطجية وجهاً الي وجه بعد الصلاة و قد اقسمنا ان اليوم لنا و لن نغادر 

و فعلاً رأيتهم يفرون منا 
و كل عقلي و بالي يقول اليوم نغزوهم و لا يغزونا 
و فعلاً حدث هذا ما اقترب منهم احد الا و اذي و سلم للجيش 

و اتذكر ان احد الشباب علي الفيس في هذا اليوم قال ان الاخوان و ليس الشعب ها! يحملون العصي و يضربون بها من يقترب منهم !!

فتنه بقي 
نحمي نفسنا فتنه 
لكن اني امشي و اسيب الفاسد مكانه و لا افسد عليه يومه 
نبقي حلوين :)

في هذا اليوم قابلت اخي و أ \ علي 
و رأيتهم يتحدثون الي بعضهم و يقولون 
و الله و كأنها غزوة الاحزاب 
يوم بلغت القلوب الحناجر 
و بكي كلاهما و بكيت معهم لاني في هذه اللحظة عرفت و تأكدت اني فهمت الرسالة و اخذت الدرس كاملاً 

هكذا كانت اكثر ايام ثورتي خوفاً و رجاءاً 
هذه الايام لا تنسي من ذاكرتي 
فانتم قد تظنون الان اني كتب كل هذه الاحداث 
و الان جأت لادونها لكم 

و لكن
  ما كتبت خاطرة ولا جزء صغير من كل هذه الاحداث علي الاطلاق انما هذه التربيه و هذه الدروس و هذه العبر تطبع علي القلوب و تنسخ في العقول لتكون لمن بعدي آيه من آيات ربنا 

فالحمد لله رب العالمين الذي منََّ عليّ بهذا اليوم

اسف علي الاطالة و عدم الاستعانه باي صور لكن انا اري الاحداث الان امام عيني و كذلك اريدكم مثلي 
فانتم في مدونة عيوني كاميرا

انتظروا الجزء الخامس قريباً بإذن الله 

و دمتم في رعايه الله و امنه

9 مش كفايه انك تعلق المهم انك تتابعنا ::

sony2000 يقول...

الحمد لله
علي نعمه النصر

ملحوظه
في تجمع مدونين عقب صلاه الجمعه بأذن الله عند قهوه البورصه
والحاااااضر يعلم الغايب

كلمات من نور يقول...

يا الله

تسلم إيدك بجد

كأني أعايش الأحداث معكم يا شباب مصر يا أجمل الشباب

شهر زاد يقول...

اخي
اجملا شيء انك شاركتنا هذه اللحظات
والله شكرا ليك
تحياتي

تلميـ(خولة)ــذة الإسلامـ يقول...

الحمدلله
كلام من القلب
فعلا بعض اللحظات تحفر في القلب وفي الذاكرة فلا ننساها
ومهما طالت بها العهود تبقى وكأنها الآن تمر أمامنا

تحياتي ^^

mrmr يقول...

وانا بقرا ما كتبت كنت عايشه معاك لحظه بلحظه
بركه من عند ربنا انت بخير
ربنا يكمل على خير ويكتب لمصر الامان والاستقرار
ربى يسعدك

شمس النهار يقول...

قريت كل اللي فاتني

وكل الفديوهات مااشتغلتش ودخلت علي اليوتيوب من اللينك اللي انت حاطه وانبسطت جدا من الفديوهات حسيت اني كنت هناك

وليه الناس كانت واخده موقف من الاخوان في ميدان التحرير كان عادي جدا ده حتي مينا كان بيبيت معاهم في نفس مكانهم
وكانوا اصحاب

وفيديوا الواقعة الوحيد اللي اشتغل
وسيب اللي يقول يقول في النهاية موتي الشرطه ربنا اللي هيحاسبهم وهو الحكم العدل ووحده اللي هيقرر من الشهداء
وحتي البلطجيه ربنا وحده اللي هيحاسب اللي ماتوا منهم
العلاقة بين العبد وربه لا يتدخل فيها مخلوق ان شاء غفر وان شاء عذب
المذكرات جميلة جدا وهي شهادة منك للتاريخ انت كمان كاتبها بطريقة جميلة
بس ايه موضوع البغال والحمير وبلاش الجمل علشان دي من السيرة النبوية؟
مستنيه باقي المذكرات بس بلاش بخل بحبحها شوية واحكي بالتفصيل الممل

Crazy Nemo يقول...

الكلام حسسنى بالصورة ما شاء الله وصفك اكتر من رائع
موضوع الاخوان ده فى ناس مبيعجبهاش العحب يعنى النهارده فى ناس كانو بيقولو الاخوان تغيبو عن الساحة ف ميدان التحرير يعنى لا كده عاجب و لا كه عاجب ان راحو تقولو ده عايزين يبانو و يركبو الموجه و ان مراحوش تقولو انهم اتخلو عننا و عن مكافحة الفساد و استكمال الثورة !!!
لازم بجد ننسى كل الشكوك دى و نبص لقدامنا اى حاجه تفيد بلدنا نعملها لو بايدينا و لو مش بادينا يبقى نطالب بتنفيذها و اى حاجه تضرنا لازم نحاربها و منقعدش ننشغل بالامور العجيبة دى

لـــولا وزهـــراء يقول...

يمكن كنت بفكر زيك ..كفاية ولا لأ ... نكتفي بما احرزوه الثوار من عدم التوريث
وعدم الترشح مرة اخرى واللغاء قانون الطوارئ؟
اتشتت ... بقيت مش عارفة اصدق مين الجزيرة والعربية والبي بي سي ولا الاولى وكنتاكي و اليورو والاجندت الاجنبية !!!
بجد القنوات دي جابتلي التخلف وحسيت اني في شيزوفرينيا اصدق مين واكدب مين ... لحد ما المليرات بانت والفساد عام ع الوش ... "فأما الزبد فيذهب جفاءً واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض" صدق الله العلي العظيم كله بان فوق الوش الزبد طلع وظهر وبيتحاكموا ... تسلم ايدك على السرد الجميل ده طولت انا اسفة
لولا

إبراهيم محمد أبو زيتحار يقول...

بارك الله فيك على مجهودك العظيم و نحن ننتظر ماستنشر فى الجزء الخامس